الجزائر تستعد لمشاركة قياسية في الأولمبياد

تستعد الجزائر للمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو بأكبر وفد رياضي في تاريخ مشاركاتها بالدورات الأولمبية منذ ظهورها الأول في دورة طوكيو عام .1964

وتضم بعثة الجزائر الأولمبية 64 رياضيا سيتنافسون في 13 رياضة هي ألعاب القوى وكرة القدم والسباحة والجودو والملاكمة والمصارعة والمبارزة والدراجات والجمباز ورفع الأثقال والرمي والشراع والتجديف.

ويمكن أن يرتفع عدد الرياضيين الجزائريين إلى 65 في حال ضم أحد السباحين الذي ينتظر دعوة من الاتحاد الدولي للعبة.

وكانت الجزائر شاركت في اولمبياد لندن 2012 بـ38 رياضيا، وحصلت على ميدالية واحدة بفضل توفيق مخلوفي الذي توج بسباق 1500 متر.

Taoufik+Makhloufi+15th+IAAF+World+Athletics+rEzqE-4flukl

ومن الطبيعي أن يتطلع الرياضيون الجزائريون إلى تحسين نتائج أولمبياد لندن، لكن المهمة ستكون صعبة جدا حسب المتتبعين والمختصين، في حين أكدت اللجنة الأولمبية أنها استجابت لكل الطلبات وسخرت كل الإمكانيات الضرورية، حيث وعدت كل رياضي يتوج بالذهب بمنحه شقة وسيارة تضاف إلى مكافأة بقيمة 35 ألف دولار تصرفها وزارة الشباب والرياضة، زيادة عن راتب شهري صافي من الضرائب ومعفى من دفع اشتراكات الضمان الاجتماعي بنحو 1500 دولار وهذا لمدة 24 شهرا.

وتكفلت الدولة بتوفير أفضل ظروف التحضير للجميع من خلال تخصيص مبلغ تجاوز ثلاثة ملايين دولار.

وتوقعت الاتحادات الرياضية الحصول ما بين 3 و5 ميداليات، وتعلق آمالا كبيرة على اتحاد ألعاب القوى مثلما جرت العادة، إذ يبقى توفيق مخلوفي أبرز المرشحين لنيل إحدى الميداليات في ريو رغم انه لا زال مترددا بشان الدفاع عن لقبه في سباق 1500 متر أو المشاركة في سباق 800 متر.

أما متسابق العشاري العربي بورعدة صاحب المركز الخامس في البطولة العالمية الأخيرة، فيظل أحد الرياضيين المتوقع تألقهم أيضا رغم انه لم يصل بعد إلى الجاهزية المطلوبة.

ويمتلك الملاكمون حظوظا لكنها تبقى مرتبطة بما ستسفر عنه عملية القرعة ونوعية المنافسين، والأمر نفسه يقال عن منتخب الجودو للرجال والسيدات.

واختيرت لاعبة الجودو صونيا أصلاح لحمل العلم الجزائري في اولمبياد ريو بعدما أسندت المهمة في البداية إلى توفيق مخلوفي.

وتسافر البعثة الجزائرية إلى ري ودي جانيرو عصر يوم 27 تموز/يوليو الحالي على متن طائرة خاصة تابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية المملوكة للدولة، في غياب أعضاء منتخبات الملاكمة والمصارعة والجمباز الذين يتواجدون في معسكرات إعدادية بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب مخلوفي ومنتخب الجودو الذي يسافر اليوم إلى ساو باولو في رحلة إعدادية تستمر حتى انطلاق الأولمبياد.

وانتهت اللجنة الأولمبية الجزائرية من تجهيز كل الأمور التنظيمية، حيث اختارت شركة الملابس الصينية ” بيك” لتجهيز أعضاء الوفد بالملابس الرياضية، على أن تتولى الشركة الفرنسية ” سيليو” تقديم الزي الرسمي.

يذكر أن الجزائر فازت بـ15 ميدالية في تاريخ مشاركاتها بالأولمبياد في رياضات ألعاب القوى والملاكمة والجودو (5 ذهبيات وفضيتان و8 برونزيات)، كان نصيب ألعاب القوى منها 4 ذهبيات، مقابل ذهبية واحدة للملاكمة بفضل الراحل حسين سلطاني في أولمبياد أتلانتا عام .1996