بالفيديو شهادات لم نعرفها عن العربي بن مهيدي

محمد العربي بن مهيدي مناضل جزائري وأسطورة الثورة الجزائرية من مواليد مدينة عين مليلة الواقعة في شرق الجزائر
ولد العربي بن مهيدي في عام 1923 بدوار الكواهي بناحيةعين مليلة التابعة لولاية أم البواقي
عام 1947 كان من بين الشباب الأوائل الذين التحقوا بصفوف المنظمة الخاصة حيث ما لبث أن أصبح من أبرز عناصر هذا التنظيم وفي عام 1949 أصبح مسؤول الجناح العسكري بسطيف وفي نفس الوقت نائبا لرئيس أركان التنظيم السري على مستوى الشرق الجزائري الذي كان يتولاه يومذاك محمد بوضياف، وفي عام 1950 ارتقى إلى منصب مسؤول التنظيم بعد أن تم نقل محمد بوضياف للعاصمة. بعد حادث مارس 1950 إختفى عن الأنظار وبعد حل المنظمة عيّن كمسؤول الدائرة الحزبية بوهران إلى 1953. وعند تكوين اللجنة الثورية للوحدة والعمل في مارس 1954 أصبح من بين عناصرها البارزين ثم عضوا فعالا في جماعة 22 التاريخية.

نشاطه أثناء الثورة

لعب بن مهيدي دورا كبيرا في التحضير للثورة المسلحة، وسعى إلى إقناع الجميع بالمشاركة فيها، وقال مقولته الشهيرة إلقوا بالثورة إلى الشارع سيحتضنها الشعب وأيضا أعطونا دباباتكم وطائراتكم وسنعطيكم طواعية حقائبنا وقنابلنا، وأصبح أول قائد للمنطقة الخامسة وهران. كان الشهيد من بين الذين عملوا بجد لإنعقاد مؤتمر الصومامالتاريخي في 20 أوت 1956، وعّين بعدها عضوا بلجنة التنسيق والتنفيذ للثورة الجزائرية (القيادة العليا للثورة)، قاد معركة الجزائر بداية سنة 1956
عتقل نهاية شهر فيفري 1957 وقتل تحت التعذيب ليلة الثالث إلى الرابع من مارس 1957، بعد أن أعطى درسا في البطولة والصبر لجلاديه.[1] قال فيه الجنرال الفرنسيمارسيل بيجار بعد أن يئس هو وعساكره أن يأخذوا منه إعترافا أو وشاية برفاقه بالرغم من العذاب المسلط عليه لدرجة سلخ جلد وجهه بالكامل وقبل اغتياله ابتسم العربي بن مهيدي لجلاديه ساخرا منهم، هنا رفع بيجار يده تحية للشهيد كما لو أنه قائدا له ثم قال : لو أن لي ثلة من أمثال العربي بن مهيدي لغزوت العالم. في عام 2001 اعترف الجنرال الفرنسي بول أوساريس لصحيفة لوموند أنه هو من قتل العربي بن مهيدي شنقاً بيديه

اقوال خلدها بن مهيدي :

1. أريد أن أعذب حتى أتأكد أن جسدي البائس لن يخونني، أريد أن تتحقق رغبتي لأنه عندما نتحرر ستحدث أشياء فظيعة. سننسى معاناة شعبنا لنتنافس على الكراسي، سيكون هناك صراع من أجل السلطة. نحن في حرب التحرير والبعض في تونس يفكرون فيما بعد الحرب..

2. إن أنا عشت بعد الاستقلال فسأنجب لك الكثير من الأبناء وإن أنا مت ياأمي فالجزائريون هم كلهم أبناؤك.

3. إذا ماستشهدنا دافعو على أرواحنا … نحن خلقنا من أجل أن نموت لكي تستخلفنا أجيال لاستكمال المسيرة.

4. إنكــم ستهزمون لأنكم تريــدون وقف عــجلة التــاريخ ، وإننا سننتصر لأننا نمثــل المستقـــبل الزاهر .

نترككم مع الفيديو لأكثر تفاصيل

 

غير معروف
About Mme.ayb.B 90 Articles
إذا أردت أن تعيش حياة سعيدة، فاربطها بهدف و ليس بأشخاص ...