قصة أوبر تكنولوجيز – uber

جاريت كامب” و ”ترافيس كالانيك” وقصة ريستو باريس

في جوان 2009، زوج أمريكان : ”جاريت كامب” و ”ترافيس كالانيك” حصرتهم المطر في ريستو في باريس و ما لقاوش حتى تاكسي تديهم للمطار باش يروحوا ، و لذا قرروا باش يلقاو حل يوفَر التاكسي في أسرع وقت و في كل بلاصة و العملية تكون بكليك على Application في التليفون أو الطابلات .. الحكاية بدات بصدفة و بحتى حاجة و لا دراهم تقريبا بما إنو دور التطبيق نتاع هاد لاپليكاسيون لي سموها Uber إنو يربط الصلة بين السائق نتاع التاكسي و الزبون و يدي 20% من الربح…

الان أوبر اصبحت هي أسرع الشركات الناشئة نموا ، و راس المال تاعها لحق (بعد استثمار السعودية ل3.5 مليار في رأس مالها) لقرابة 62 مليار دولار و ولات أغلى شركة  مادخلتش البورصة و وفرت مئات و الاف مناصب الشغل … خدماتها متوفرة في 449 مدينة متوزعة على أكثر من 66 بلدا حول العالم و تصرف غير على المطورين نتاع التطبيق نتاعها و مديري مكاتبها حول العالم إضافة لأي واحد يقبل يحط سيارتو و خدمتو على ذمة أوبر، إلي يشوفو في التطبيق بروفيل تاعو و كل المعلومات عليه، الشي الي يخلق نوع من الثقة بين الاثنين…

الشركة ما لقاتش النجاح في بعض الدول كفرنسا مثلا الي تصداولها النقابيين نتاع التاكسيات و حرقولها طوموبيلاتها، نفس الشي في مصر منهدروش على الجزائر……

غير معروف
About بلقاسم شماخ 23 Articles
أنصاف الاشياء... لا تجعلك تتقدم و لا تعفيك من حرج التراجع