قصة و عبرة: الملياردير منظف الحرم المكي

درس لكل متفاخر متكبر

التواضع يكاد يختفي من مجتمعاتنا كلما زاد الله في توسعته على عبده ليمتحنه زاد العبد في المنافسة من أجل ربح هذه الدنيا الفانية وكما يقول المثل “يا سعدك يا فاعل الخير”

نترككم مع قصة الملياردير الهندي

رجل سعودي من سكان مكة صلى يوما بالحرم وبعد الصلاة والذكر .. اراد ان يتصدق لاحد عمال التنظيف بالحرم وهو هندي عمره بالخمسينات .. فاخرج له ريالات وقال له: ( تفضل صديق )..
فنظر ( الصديق الهندي ) لصاحبنا السعودي وابتسم وقال له شكرا .. لا احتاج للصدقة ..واراه مجموعة من بطاقات اشتراكات بنوك.
فقال السعودي للهندي .. عجبا …..!!!! من أنت وماذا تعمل هنا ….؟؟؟؟
قال الهندي للسعودي .. انا بفضل الله أملك مجموعة من الفنادق في انحاء الهند .. وبين فترة وأخرى أطلب ڤيزا عمل مع الشركة المختصة في تنظيف الحرم .. فأخصص ستة شهور أعمل بها لله بدون مقابل الليل مع النهار لخدمة بيت الله الحرام .. سائلا المولى عز وجل أن يتقبل عملي خالصا لوجهه الكريم ..
صُعق صاحبنا السعودي وهو يقول كأنني في حلم .. ازداد فضول السعودي ….!!!
وسأل احد العمال وقال اتعرف من ذاك ….؟؟؟
فقال له أن فلان مهراجا ( ملتي مليونيراً ) ياتي لخدمة بيت الله الحرام بين فترة واخرى لفترة ستة شهور !

درس لكل متكبر يتفاخر بسيارته وماله .. الافتخار بالعبادة .. قال تعالى : ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون )

غير معروف
About Ayoub 43 Articles
الخيميائي

1 Comment

قسم التعليقات مغلق.