ثلاثية بلا زيادات ولا منح ولا “سوسيال”.. والسندات غير إجبارية

ينعقد لقاء الثلاثية في طبعته الـ18 يوم 5 جوان المقبل بجنان الميثاق بالعاصمة بحضور الحكومة وممثلي الباترونا ونقابات العمال. وسيتم التطرق إلى ملفات عدة، منها قانون العمل والتقاعد والنموذج الاقتصادي الجديد الذي سيتم الإعلان عنه رسميا في الاجتماع، الذي سيكون بمثابة تمهيد الحكومة لتوديع آخر برميل نفط، الذي وصل أمس إلى أعلى سعر له منذ أشهر ولامس 50 دولارا.2014-selll_560648143

ويرى رئيس الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل، بوعلام مراكشي، في تصريح لـ”الشروق” أن لقاء الثلاثية الذي سيعقد يوم 5 جوان المقبل بجنان الميثاق بالعاصمة، سيكون لـ”توديع آخر برميل نفط”، من خلال الكشف عن نموذج اقتصادي جديد يعتمد طرقا ووسائل مخالفة في التمويل لتلك التي تعود عليها الجزائريون، وسيتم أيضا مناقشة قانون العمل وبعض ملفات المتقاعدين، من دون زيادات جديدة في الأجور ولا منح العمال.

وقال مراكشي إن الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر اليوم يمنع منح أي زيادة جديدة في الأجور أو منح العمال. وبالمقابل، سيتم اقتراح الحلول للخروج من الأزمة، وذلك لن يمنع من الحديث عن قانون العمل وفق البرنامج الموجود على طاولة الباترونا، كما سيتم اقتراح سن اتفاقيات جماعية إجبارية بكافة المؤسسات دون استثناء لتحديد حقوق العمال. وهذا بحضور الحكومة والنقابات ورجال المال والأعمال، مشددا على أن الحكومة ستبحث هذه المرة عن ديناميكية جديدة لتحريك استثماراتها، للوصول إلى النتائج التي ينتظرها الجزائريون.

ويؤكد مراكشي أن السياسة الجديدة للاقتصاد ستكون محل نقاش واسع، وسيكون موعد الثلاثية فرصة جديدة للجزائر لتنويع مداخيلها، والخروج من عباءة النفط، مشددا على أن مكتب الكونفدرالية سيجتمع يوم الأحد أي بعد غد، للفصل في المقترحات التي سيتم رفعها إلى الحكومة، كما سيتم الحديث عن آليات تقوية البنوك وتعزيزها.

من جهته، رئيس فدرالية النسيج على مستوى الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عمر تاقجوت، أكد في تصريح لـ”الشروق” أن الثلاثية المقبلة ستكون فقط لمناقشة النموذج الاقتصادي الجديد الذي يقوم على تنويع الاقتصاد الوطني، دون غيرها من القرارات، وبالمقابل أفاد بأن اللجوء إلى طرح نماذج جديدة دون تقييم النموذج السابق، يعتبر قرارا غير منطقي، داعيا إلى الإفراج عن حصيلة الثلاثيات الماضية وكذا العقد الاقتصادي الاجتماعي الذي تم إقراره منذ 5 سنوات دون جدوى.

وعن ملف اقتطاع جزء من أجور العمال لاقتناء سندات، وهي الأوراق المالية المطروحة للاكتتاب وفق القرض الوطني للنمو الاقتصادي، شدد المتحدث على أنه غير إلزامي على الموظفين والعمال بالمؤسسات، وأنهم في حالة رغبوا في ذلك سيستفيدون من فوائد تصل 5.75 بالمائة وفي حالة عزفوا عنها، فلن يكونوا مجبرين، وذلك على شاكلة أسهم البورصة، مفندا إصدار أي تعليمة للاقتطاع من أجور العمال.

غير معروف
About admin 55 Articles
مجلة حياة الجزائري هي مجلة جزائرية إلكترونية إحترافية هدفها تغيير حياة المواطن الجزائري نحو الأفضل و لم شمل المبدعين و الطموحين من الكتاب في عالم واحد سواء كانوا هواة، محترفين أو أكادميين.

1 Comment

قسم التعليقات مغلق.