مايفيد الغدة الدرقية و ما يضرها

  1. مقدمة عن الغدة الدرقية:

إن الخلل في الغدة الدرقية شأنه شان أي مرض أخر, يجب إتباع حمية غذائية للحد من الأعراض الناتجة عنه, و بالطبع يوجد مواد غذائية تساعد على عمل الغدة بشكل طبيعي, و أخرى تعمل على زيادة الخلل فيها؛ و فيما يلي بعض المواد المفيدة و أخرى ضارة لعمل الغدة الدرقية:

– المواد الغذائية المفيدة للغدة الدرقية:

اليود:

 إن الغدة الدرقية هي الوحيد التي تمتلك خلايا يمكنها امتصاص اليود, و التي تستخدمها لإنتاج هرمونات T3  و T4, و بدون وجود كمية اليود الكافية لا تستطيع الغدة إنتاج الهرمونات التي تجعل الجسم يعمل بالشكل المثالي, و ينصح بتناول الأطعمة البحرية للحصول على اليود بدلا من الملح المدعم باليود, و يجب التحذير من زيادة نسبة اليود في الجسم, فيمكن لها أن تسبب مشاكل في الغدة, و لذلك يجب الحفاظ على كمية متزنة منه في الجسم.

السيلينيوم :

يعتبر هذا المعدن عنصر فعال في عمل الغدة الدرقية, و يعتبر مسئول عن إنتاج و تنظيم هرمون T3, و يمكن التزود بالسيلينيوم من سمك التونا و القد و النهاش, و كما يوجد في الجمبري, و كبد العجل و الفطر.

الزنك و الحديد و النحاس:

يجب تناول هذه المعادن بكميات بسيطة للحفاظ على عمل الغدة بشكل مناسب, و تم ربط نقص الزنك بنقص محفزات الغدة الدرقية, و كما يؤدي نقص الحديد إلى قصور في عمل الغدة, و يعتبر النحاس ضروري لإنتاج هرمونات الغدة, يمكن التزود بهذه المعادن من, كبد العجل و السبانخ و الفطر و اللفت الأخضر.

دهون أوميجا3 :

يعتبر الأومجا3 ضروري في عمل الغدة الدرقية, و كما يعمل على تحسين استجابة الخلايا لهرمونات الغدة, و توجد هذه الدهون في الاسماك و زيوتها بشكل عام.

زيت جوز الهند :

يتكون زيت جوز الهند من دهون حمضية متوسطة, و التي تلعب دور في تحسين عملية الأيض و تساعد في تخسيس الوزن, و كما لها الكثير من الفوائد خصوصا في حالات قصور الغدة الدرقية.

الفيتامينات :

إن فيتامين (أ) و (ج) و (ه) تعمل كموانع تأكسد و تحد من الضغط الناتج عن المواد المؤكسدة و الذي يمكن أن يتلف الغدة الدرقية, بينما تعمل فيتامينات (ب) المختلفة على إنتاج هرمونات الغدة و تساعد في عمل الغدة بشكل طبيعي.

المواد الغذائية الضارة:

المحليات الصناعية (الأسبارتام) :

أظهرت الدراسات أن المواد الكيميائية في المحليات الصناعية يمكن لها أن تسبب مشاكل في جهاز المناعة, و يمكن أن تحفز على ردة فعل لجهاز المناعة تؤدي إلى التهاب الغدة الدرقية و تكوين أجسام مضادة للغدة الدرقية.

الصويا :

 تحتوي الصويا على الايسوفلافون التي تعتبر من المواد الغذائية التي تتدخل في عمل الغدة الدرقية, و يمكن أن تؤدي إلى خلل في عملها, و توجد هذه المادة في زيت الصويا و حليب الصويا, و يمكن للأطعمة التي تحتوي على الصويا أن تعمل على قصور في أداء الغدة.

الغلوتين :

كما في المحليات الصناعية, يمكن للغلوتين أن يعمل على خلل في جهاز المناعة الذي قد يؤدي إلى مشاكل في الغدة الدرقية, و يمكن أن تحتوي القمح و الشعير على الغلوتين, و يمكن أن يكون في مختلف الأطعمة المصنعة.

غير معروف
About Mme.ayb.B 90 Articles
إذا أردت أن تعيش حياة سعيدة، فاربطها بهدف و ليس بأشخاص ...